أشخَاصٌ، شُرَكَاء، وَوَالِدُون

يُعَلِّمُ سِفرُ التَّكوِين أنَّ الإنسانَ خُلِقَ على صُورَةِ الله وِمثَالِهِ: رُوحِيًّا، خَلاَّقًا، مُفَكِّرًا، عاطِفِيًّا، وقَادِرًا على التَّواصُل. ولَكِنَّ هذه الصُّورَة تَشَوَّهَت عندما أخطَأَ آدَم وحَوَّاء. يُعَالِجُ بَاقِي الكِتاب المُقَدَّس كيفيَّةَ إعادَةِ الإنسانِ الخاطِئ إلى اللهِ القُدُّوس. خلقَ اللهُ أوَّلاً آدَم ثُمَّ حَوَّاء، المرأة التي أرادَهَا أن تَكُونَ "مُكَمِّلاً" للرَّجُل. الزَّواجُ، أي الرَّجُلُ والمَرأَة، المُتَّحِِدانِ حَصرًا، هُوَ خُطَّةُ اللهِ الكامِلَة. وبينما يَنمُوَانِ مَعًا مُقتَرِبَينِ تجَاهَ الله، يَقتَرِبان أيضًا تجاهَ بَعضِهِما.

سجّل بريدك الإلكتروني

الدخول إلى تحديثات، أخبار، دوروس في الكتاب المقدس والرسائل المُلهمة وذلك من أكثر الأصوات المسيحية المؤثرة في العالم.

Thank you for signing up to receive updates from TWR360.

بعض المعلومات المطلوبة مفقودة