دَلِيلُ الزَّوَاج

يُعرَفُ الإصحاحُ السَّابِعُ من كُورنثُوس الأُولى كإصحاحِ الزَّواج في الكِتَابِ المُقَدّس. وهُوَ يُعالِجِ عدَدًا منَ الأسئِلَة المُتَعَلِّقَة بالزَّواجِ، بالعُزُوبِيَّة، بالطَّلاق، بإعادَةِ الزَّواج، بالعَلاقاتِ الجَسَدِيَّة داخِل الزَّواج. هُنا نكتَشِفُ خُطَّةَ اللهِ للزَّواجِ والكَثير منَ المَشاكِل المُتَعَلِّقة بالمَوضُوع. فَعِندما يَرتَبِطُ مُؤمِنٌ ومُؤمِنَةٌ بالزَّواج، يتَعَهَّدَانِ حَياتَهُما كُلُّ واحِدٍ للآخَر، لأنَّهُما يُؤمِنَانِ أنَّ اللهَ جمَعَهُما معًا، وأنَّهُ علَيهِما أن يَعتَمِدَا على نِعمَتِهِ لِيَبقَيا معًا.

سجّل بريدك الإلكتروني

Sign up for the TWR360 Newsletter

Access updates, news, Biblical teaching and inspirational messages from powerful Christian voices.

شكراً للإشتراك حتى يصلك التحديث من TWR360

بعض المعلومات المطلوبة مفقودة