تأمل – الله يحبك

اليوم سمعت أغنية عن مزهرية صينية جميلة محطّمة. وكم كان تحطمها محزنًا لأنها غالية جدًا على مالكها. وقلت لنفسي: "في بعض الأحيان، تتحطم بعض الأمور الغالية علينا في حياتنا. ربما عائلتكِ محطمة، أو لديكِ علاقة محطمة، أو ربما خسرتِ صديقًا مميزًا، أو حبيبًا. ربما أنت مريضة، وقد خسرت صحتك وعافيتك. ربما خسرتِ عملك…اقرأ المزيد

تأمل – تسليم أذهاننا لله

أغرى امرئ يوماً غلاماً جاهلاً بنقوده حتى ينال به الوطرقال :أأتني بفؤاد أمك يا فتى ولك الدراهم والجواهر والدررفمضى...

تأمل

يسرني أن أتواجد معك اليوم. وأشكرك على انضمامكِ إلينا. أصلي أن يباركك الله ويبارك عائلتك بركة خاصة جدًا من خلال كلمة اليوم.

امرأة لها قيمة

امرأة لها قيمة أعرفه، مسألة تثير لدى الكثير من الأسئلة.. ما الهدف من الحياة؟ وحين أموت، ما الذي سأتركه ورائي؟ مال؟ مجوهرات؟ ملابس جميلة؟ مهنة ناجحة؟ جوائز وكئوس تظهر إنجازاتي في الحياة؟ كيف سيتذكرني الناس؟ هل سيتذكرون أناقتي وحسن مظهري؟ أم كلماتي...

تأمل: كيف تصبحين زوجة لها هدف؟

عزيزتي المستمعة، تخبرنا كلمة الله في الكتاب المقدس أن الله خلق السموات والأرض في ستة أيام، الشمس القمر، الأنهار، البحار، الأشجار، الأزهار، الأسماك ، الطيور وحيوانات البر،، نظر إلى كل ما صنعه ورأى أنه حسن. وبعد أن خلق الله الإنسان...

إمرأة لها هدف- أمّ لها هدف

هل تشعرين بأنك دائمة الانشغال وبأنك على عجلة من أمرك وبأن لا وقت لديكِ؟ ليتك تستطيعين التوقف قليلًا اليوم للاستماع إلى هذه القصيدة بعنوان "الأولاد لا ينتظرون". ربما تذكّرك هذه القصيدة بأنك بينما تكونين منشغلة بأمور كثيرة في...

تأمل- صديقة حقيقية

كم مرة نتمنى أن يأتي أحدهم ويقول لنا كلامًا لطيفًا، كلامًا يرفع معنوياتنا، كلامًا يساعدنا خلال اليوم؟ كم مرة نقول كلامًا لطيفًا لأحدهم، كلامًا مشجعًا، كلامًا يباركه؟هل زدتِ أحدهم فرحًا بمرورك به اليوم؟

قصة عبير

مرحباً صديقتي العزيزة، اليوم سأحدثك على عبير التي تعاني من عجز في حاسة السمع لكنها قادرة على الكلام. وقد روت قصتها فقالت.. تزوجت في سن التاسعة عشر، وسرعان ما أصبحت أماً لطفلة صغيرة.. في عام 1972 اصطحبتني صديقتي إلى إحدى الكنائس حيث استمعت إلى محاضرات لتعليم الكتاب المقدس وللمرة الأولى أدركت أني إنسانة خاطئة وأحتاج إلى المصالحة مع الله لأن الخطية التي في حياتي قد فصلتني عن...

قصة سهام

صديقتي المستمعة، حدثتني صديقتي سهام عبر الهاتف، وعلمت من حديثها بأن زوجها أصبح عاطلاً عن العمل بعد أن خسر منصبه الرفيع في الشركة التي كان يعمل فيها لأكثر من عشرين سنة، فأصيب بالإحباط والاكتئاب الشديد، وأمضى أياماً مستلقي...

تسليم مرارتنا لله – الجزء الثاني

ذلك المكانليس للطمأنينة مكانفي النزاع أو الصراع بل في الاحتماء تحت ظل أجنحة القدير تحت الأذرع الأبديةفي سلام تام.

تأمل: ترسيخ جذور لأولادنا – الجزء الأول